المؤسسات التعليمية بالمغرب

مدرسة اولاد مبارك

تقارير الأنشطة التربوية

معلومات المؤسسة

السلك: الابتدائي
نوعها: مدرسة مستقلة
رمزها: 07105P05
الأعضـــــــــاء: 1
المشتركون: 0
تسجيل عضوية في المؤسسة

إعلانات

نص التقرير:
مسيرة العمر شجرة جذورها قوية واغصانها سخية
من طرف: nasriss
يـــــــــوم: 16 - 03 - 16 | القـراءات: 364


لا شك أن المرأة هي أمي وهي أختي وهي زوجتي وهي أبنتي وهي خالتي وعمتي وحماتي وخفايا حكاياتي .إن الحياة بدون المرأة ليست حياة , بل صحراء قاحلة , ومياه مالحة , فهي النعومة التي تحتضن خشونة الرجل , وهي الهدوء الذي يصمت معه صخب الرجل , وهي الوردة التي تنبت بين الأشواك المؤذية . يكفينا حديث معلم البشرية  ( ص ) عنها وهو ."حبب لي من دنياكم الطيب والنساء " فهي فطرياً محبوبة للرجل السليم المستقيم السوي , لأنها بطاريته التي تشحنه إذا وصل للبيت معتما , ليتجدد نشاطه , وينطلق لبناء مجتمعه حسب دوره ومهنته  وانه بإمكانكم أن تتأكدوا بأنفسكم وتنظروا لأقربائكم , فالبيت الذي تعمل فيه المرأة , تجدون رائحته بالمشاكل فائحة , تنوح فيه كل يوم نائحة , لأن هناك خلل في تركيب المنزل , وقطعة كبيرة في غير مكانها , بعكس ربة المنزل , فبيتها سكون وللمحبة تملؤه رائحة الطبخ والعطور, وإن كان هناك مشاكل فهي سحابة صيف تحل كالضيف ثم تمضى .أنظروا لقد تعطل نظام المنزل بأكمله , لأجل أن سيدة هذا المنزل غيرت مكانها ! فما بال المجتمع ككل إذا غيرت فيه المرأة دورها , عبر وضعها في أماكن لا تصلح لها ,ان  دورها في بناء المجتمع ورقيه يبدا من المنزل وليس من كرسي المنصب .
يحكى أن شجرة  ضخمة أوراقها خضراء مزهرة , وغصونها عالية مثمرة , على فروعها بنت الطيور أعشاشاً لها , ووضح النحل فيها خلايا تقطر العسل, وثقبت السناجب بيوتها في جذع الشجرة لتسكن فيها , لها ظل ظليل يستريح المار فيه ...باختصار كانت هذه الشجرة عظيمة في شكلها ومنافعها .ومرة من المرات أتى جرذ خبيث , وأخذ يحفر في أسفل الشجرة , حتى وصل للجذور , فإذ بها عميقة وراسخة , تمتص الماء والسماد من التراب وترسله للشجرة حتى تبقى وتقوى .فقال الجرذ اللعين , مسكينة أنت أيتها الجذور , مدفونة في الظلام والتراب , والذي في الأعلى , يستمتع بأشعة الشمس , ويداعبه النسيم العليل , ويستحم بقطرات الندى ويغني مع العصافير .فما زال هذا اللعين بتلك الجذور , حتى قررت أن تخرج من الأرض , فنادت الشجرة جذورها , وقالت :لا تأخذكِ الأهواء وكلام الأعداء , الشمس تحرقني والرياح تهزني , وأنت سر قوتي ,,,,, ومكانك في الأسفل لا يعني أنكِ الذليلة المسكينة بل يعني أنكِ قاعدتي العظيمة المتينة , بكِ أقوى وأبقى لأخدم العصافير والنحل وبقية البستان فهذا دورنا في الحياة .رفضت الجذور , وخرجت , من أسفل الشجرة , فما لبثت إلا وأن نشفتها الشمس وأكلتها القوارض , لتسقط وتسقط معها الشجرة !!هل عرفت من هي الشجرة ؟ومن هي الجذور ؟ انا وانت وكل النساء الطاهرات العفيفات اللواتي نذرن حياتهن لبناء الاسرة والمجتمع .

 



..................................................................

..................................................................


التعليق على التقرير عبر فيس بوك:

التعليق على التقرير في الموقع:
الحربوني | متقاعد | 21/10/16
احسنت يا استاذ كلام بليغ ينبغي تدريسه للاجيال حتى يعلموا ان انهيار الاساس تينهي البناء ويقوض الحياة.
جودت | استاذ | 16/03/16
بارك الله فيك مزيدا من التوفيق والنجاح
...........................................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

المهنة أو المهمة:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة

فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: etenma@gmail.com