المؤسسات التعليمية بالمغرب

مدرسة المختار السوسي

تقارير الأنشطة التربوية

معلومات المؤسسة

السلك: الابتدائي
نوعها: مدرسة مستقلة
مجموع الأعضاء: 5
تسجيل عضوية في المؤسسة
خريطة موجهة

العضو الأكثر نشاطا على مستوى المؤسسة

الاسم: خديجة محسن (MOHSINE KHADIJA)
الصفة: أستاذة (التدريس)
مسجل يوم: 2011-10-04
مجموع النقط: 84.78

إعلانات

نص التقرير:
مجالات الحياة المدرسية بسلك التعليم الابتدائي ودورها في تطوير الجانب المعرفي والسلوكي لدى المتعلم
يـــــــــوم: 04 - 06 - 12 | القـراءات: 3617

م
مجالات الحياة المدرسية بسلك التعليم الابتدائي ودورها في تطوير الجانب المعرفي والسلوكي لدى المتعلم
لعل المتتبع للحياة المدرسية بمؤسسات التعليم الابتدائي يجدها مشتلا خصبا تمارس فيه مجموعة من الأنشطة الموازية والمواكبة للعملية التعليمية ،فالأندية التربوية بمختلف تجلياتها وتسمياتها وبتنوع أهدافها وأنشطتها تلعب دورا مهما في تنمية الجانب السلوكي والمعرفي والمهاري للمتعلم ، كما أنها تعمل على تنشيط الحياة المدرسية وتساهم في إخراج المتعلم من الروتين اليومي المنحصر في تحصيل الدروس وانتهال المعرفة.
كما لا يخفى على الممارسين في الحقل التربوي أهمية الإيقاعات الزمنية والتحفيز والدعم المعنويين من طرف الإدارة التربوية، ومتى توفرت هذه الظروف آنذاك يمكن الحديث عن مدرسة مفعمة بالحياة.
ومن هذا المنطلق فلا يمكن الحديث عن مدرسة مفعمة بالحياة دون وجود ميكانزمات تسعى إلى تفعيل أدوار الحياة المدرسية بإثارة بعض الجوانب التي يمكن أن تحقق التوازن المنشود بين التعلم وتنمية شخصية المتعلم.
نوع النادي
الهدف الرئيسي من كل ناد من الأندية المذكورة
نادي التفتح العلمي و التكنولوجي
العناية بأنشطة لها امتداد للمواد العلمية المدرسة بالفصل الدراسي حسب كل مستوى
نادي التفتح الفني والرياضي
النهوض بمستوى الأنشطة الفنية والرياضية بالمؤسسة.
النـــــادي الصحي
تنظيم حملات تحسيسية لنشر التوعية الصحية في صفوف المتعلمات والمتعلمين.
النادي التربية على المواطنة وحقوق الإنسان
تعريف المتعلمين بالقيم الوطنية وتقوية اعتزازهم بالانتماء إلى وطنهم،وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم تجاه أنفسهم وتجاه الآخر وتجاه وطنهم.
نادي البيئة والتنمية المستدامة
الاعتناء بالبستنة المدرسية والمساهمة في تحسيس المتعلمات والمتعلمين بضرورة ترشيد استهلاك الماء والكهرباء بالمؤسسة وفي حياتهم العادية بالمنزل.
نادي القراءة والمطالعة
تحفيز المتعلمات والمتعلمين على الاهتمام بالكتاب من خلال تنظيم ورشات القراءة المطالعة الفردية والجماعية.
نادي المسرح المدرسي
فسح المجال للمتعلمات والمتعلمين لإبراز مواهبهم ومهاراتهم في التشخيص وأداء الأدوار المسرحية.
نادي الموسيقى والأنشودة التربوية
تدريب المتعلمين على العزف وأداء الأناشيد التربوية
نادي الإنصات والاستماع
فسح المجال للتعبير عن همومهم وانشغالاتهم ومشاكلهم
نادي الصحافة والإذاعة المدرسية
تشجيع المتعلمين على إنتاج مجلة مدرسية وتنشيط الإذاعة المدرسية خلال فترات الاستراحة على مدار السنة الدراسية.
نادي الرسم والفنون التشكيلية
تحفيز المتعلمين على الإبداع في مجال الرسم والفن التشكيلي.
نادي الألعاب الرياضية
تشجيع المتعلمات والمتعلمين على التألق في المجال الرياضي والانخراط والانسجام الايجابي في الألعاب الرياضية الفردية والجماعية.
نادي تعلم اللغات
فسح المجال للمتعلمات والمتعلمين لتعلم اللغات الأم (الأمازيغية والعربية)،واللغات الأجنبية الأخرى.
نادي القصة والإبداع الأدبي
تدريب المتعلمين على فن الكتابة وفن الشعر وتحرير الإنشاء الأدبي بالنسبة لتلميذات وتلاميذ المستوى السادس ابتدائي .
سبقت الإشارة إلى الدور الهام الذي تلعب ه الأندية بمختلف تجلياتها وأنواعها ،وللتدقيق في هذا المجال لابد من تعداد أنواع الأندية التي يمكن أن تِأسس بالمدرسة الابتدائية والتي تفسح مجالا للمتعلمات والمتعلمين للانخراط الايجابي في مختلف أنشطتها التربوية والفنية والثقافية والرياضية ، والجدول يعطي صورة حول الأندية التربوية.
ويمكن لهيئة التدريس أن تؤسس أندية أخرى لم يتم التطرق لها في هذا الموضوع حسب الإمكانيات المتوفرة بالمؤسسة،ونجاح هذه الأندية رهين بتوفر المؤسسة على مشروع تربوي طموح ،وهنا ينبغي الإشارة إلى ضرورة إجراء تشخيص حقيقي لحاجيات التلاميذ الأساسية والملحة، وبالتالي التمكن من قياس مدى قابلية الطاقم الإداري والتربوي بالمؤسسة للانخراط الايجابي في هذا المشروع .
لذا ينبغي أولا وقبل كل شيء إجراء هذا التشخيص الذي بواسطته نستطيع التمكن من معرفة نوعية الأندية التي يمكن تأسيسها في المدرسة ،ونحدد نوعية الأنشطة التي سيمارسها كل ناد من الأندية السالفة الذكر. كما أن التشخيص يساعدنا في إعداد تصور أولي لمشروع المؤسسة ومعرفة الجوانب التي سنركز عليها في تنشيط أدوار الحياة المدرسية ، ونستطيع أيضا أن نحدد المتدخلين والشركاء والإمكانيات المتوفرة وغير المتوفرة ،وبالتالي نتمكن أيضا من قياس مؤشر النجاح في كل مجال من المجالات التي ستكون مركز اهتمام فريق القيادة المحلي أثناء صياغته لمشروع المؤسسة.
وخلاصة القول فمتى كنا على وعي بالدور الهام الذي تلعبه الأندية التربوية في تفعيل أدوار الحياة المدرسية، سنجد أنفسنا ملزمين بتضمين مشروعنا أنشطة موازية تسهر على تنظيمها وترجمتها على أرض الواقع .
فالأندية التربوية تروم جعل المتعلم في صلب الاهتمام يتصل بالواقع وبالأشخاص وبالبيئة المحيطة به وتكسبه الثقة بنفسه وتجعله منه( المتعلم ) الفاعل والقطب الأساسي الذي يستفيد من محاورها.


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على التقرير عبر فيس بوك:

التعليق على التقرير في الموقع:
منال | تلميذة | 05/06/12
شكرا أستاذة
فاطمة | التدريس | 04/06/12
السلام عليك أختي خديجة وأهنئك على اجتهادك .فعلا يجب أن تفعل الأندية الىتربويةوتكون ضمن المشاريع المبرمجةوفقك الله.
...........................................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

المهنة أو المهمة:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة

فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: etenma@gmail.com