المؤسسات التعليمية بالمغرب

مجموعة مدارس الحاج الطاهر

تقارير الأنشطة التربوية

معلومات المؤسسة

السلك: الابتدائي
نوعها: مجموعة مدارس
مجموع الأعضاء: 2
تسجيل عضوية في المؤسسة
خريطة غير موجهة

العضو الأكثر نشاطا على مستوى المؤسسة

الاسم: boumhali
الصفة: professeur
مسجل يوم: 2010-12-24
مجموع النقط: 2.2

إعلانات

نص التقرير:
" Spirit" في مواجهة "Diablo "
من طرف: boumhali
يـــــــــوم: 11 - 10 - 11 | القـراءات: 1149

محمد بومهالي

إن تأثير بعض برامج التلفزة السلبي على الأطفال بات معروفا في العالم بأسره , وقد دق ناقوس خطره العديد من المهتمين بشؤون الطفل , وقدموا في ذلك الكثير من و الدراسات الأبحاث .

غير أن ما زاد الطين بلة في بلادنا , هو ما أصبح يعرف في قنواتنا الوطنية بموضة المسلسلات المد بلجة و التي تشغل مساحة شاسعة من فضاء البث بلغة محلية دارجة مع احتفاظها بقيم المجتمع الذي أنتجها وهويته .

ولعل إلقاء نظرة وجيزة على مجموعة من الأطفال يلعبون في ناصية الشارع أو بساحة مدرسة تبين كم هو كبير تأثيرها على لغتهم وعلى قيمهم , خصوصا بالوسط القروي حيث مازالت القنوات الوطنية هي الأكثر مشاهدة ."

ولان قدر المدرسة عبر العصور أن تكون الحارس الأمين لقيم المجتمع وهويته حيث اللغة الركن الأساس , فإن أول المتنبهين لهذا الخطر الداهم هو الأستاذ , كيف لا وهو من يلقنه النسق اللغوي السليم و ينقحه من كل الشوائب ويعزز لديه الشعور بالانتماء لوطنه ويرسخ هويته التي إن فقدها صار كالريشة في مهب الريح .

وفي هذا الإطار تنبه الأستاذ محمد الكرن العامل بمجموعة مدارس الحاج الطاهر فرعية لحمينات لهذه الظاهرة , فقدم يومه السبت 15 يناير2011 لفائدة تلاميذ وتلميذات المدرسة شريطا سينمائيا تربويا بعنوان "Spirit" كحلقة أولى ضمن برنامج سنوي انتقى له مجموعة من الأشرطة التربوية,تروم تحقيق مجموعة من الأهداف خطها بعناية يمكن إجمالها في ما يلي :

*نشر ثقافة سينمائية تربوية هادفة .

* تنمية القدرة على السرد .

* تمكين المتعلمين من فهم بعض التقنيات السينمائية البسيطة .

* تمكينه من القدرة على انتقاء ما يناسب سنه .

* محاولة إكسابه مناعة ذاتية اتجاه ما يروج في سوق الإعلام عموما .

وقد بدا خلال العرض مدى تجاوب الأطفال مع أحداث الشريط و أعجبوا ببطله : المهر الأبي الذي يعشق الحرية حتى النخاع فيرفض بقوة و إصرار كل محاولات التدجين التي طالته فينتصر رغم البطش ليعود لوطنه وقطيعه .

و الأكيد أن هذا الشريط إضافة إلى متعة المشاهدة الهادفة التي منحها للأطفال قد ولد لديهم السؤال الأهم : أين و كيف نحصل على مثل هذه الأشرطة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


تقييم:

0

0

مشاركة رابط الصفحة:


التعليق على التقرير عبر فيس بوك:

التعليق على التقرير في الموقع:
حسام | التدريس | 11/10/11
نتمنى المزيد من هدة الانشطة التي تعيد للمدرسة دورها الحيوي في التربية و ان ياخد الكل على عاتقة هدة المسؤولية .
...........................................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

المهنة أو المهمة:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة

فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: etenma@gmail.com