المؤسسات التعليمية بالمغرب

خديجة محسن (MOHSINE KHADIJA)

مواضيع التربية والتكوين

معلومات خديجة محسن (MOHSINE KHADIJA)

الاسم: خديجة محسن (MOHSINE KHADIJA)
المؤسسة: مدرسة المختار السوسي
المهمة: أستاذة (التدريس)
مسجل منذ: 2011-10-04
آخر تواجد: 2018-02-08 الساعة 16:39:28
مجموع النقط: 84.78

إعلانات

موضوع المشاركة:
أهمية الرياضة في النمو النفسي -الحركي للطفل
يـــــــــوم: 08 - 01 - 12 | القـراءات: 864

توطئة

إن العمليات التي يقوم بها الطفل من موقف غير محدد إلى موقف منتظم هو حديث مهم ،لأنه يقربنا من شخصية المتعلم ، في المرحلة الأولى من ولوجه المدرسة للتعرف عليه عن قرب ، للحد من الشعور بالإحباط الذي يتعرض إليه في حياته اليومية بسبب المحظورات والنصائح التي يضعها الكبار...

يرى الطفل أن هذه القواعد يجب التمرد عليها لأن هذه القواعد مفروضة عليه لا يستطيع أن يعيها ولا يقبل العمل بها .

ومن سن السادسة إلى سن السابعة يصبح الطفل على درجة تمكنه من الخروج من دائرة الأنا ويظهر بطريقة أكثر وضوحا وهي الفترة التي يلتحق فيها الطفل بالمدرسة للتأقلم على المواقف والقواعد التنظيمية التي ستساعده في مرحلته الاجتماعية بمعرفة الواجب والحق أي احتياجاته الشخصية واحتياجات الآخرين ، وهو أسلوب نضج بالنسبة للطفل مع واقعه، محبا لمجتمعه ومستعدا للمساهمة مع الكبار في العملية التنموية بشكل لايخلو من الانضباط والامتثال للقوانين الموضوعة بشكل إيجابي تنمي لديه العمل الجماعي المنظم ...ومن هذه التوطئة نتطرق لأهمية الرياضة كنشاط مسل وذو منفعة بالغة على نفسية الطفل حيث تضع له قواعد ترفع من شأن العمل الجماعي بطريقة متناسقة ومتوازنة مع الآخر .

لماذا يمارس الطفل الرياضة ؟

إن التمارين الرياضية البسيطة والمسلية يتدرب عليها الطفل تدريبا دقيقا حتى يصبح هذا النشاط الرياضي نظاما متكاملا يعمل على تنمية الجسم بطريقة متناسقة تضمن له نموا جسمانيا تستفيد منه جميع أجهزة الجسم بمختلف أنشطتها حيث تؤثر على النشاط العضلي وعلى مجموع الأنشطة :

كالقلب والدورة الدموية والجهاز التنفسي ، وكذا على الناحية النفسية للطفل .فممارسة الرياضة البدنية يعد النشاط الوحيد الطبيعي الذي يعطي للإنسان حرية التعبير الجسماني باعتبارها من الأشياء المفيدة بالنسبة للنمو الحركي ،التعليم الحركي الطفولي يقود الطفل المنطوي الخجول الى تثبيت مواقفه والمشاركة مع زملائه والاندماج معهم بشكل تدريجي مما يجعله يجتاز ا حساسه بالتقوقع في مواجهة المواقف .ومن هنا يتضح أهمية الرياضة في التخفيف من حدة السلوكات الغير السوية ومعالجة الصفات النفسية :( الطفل العنيد والطفل المخادع ...)

لايدرك الكثير من الآباء والأمهات وكذا المدرسين أهمية النمو النفسي – الحركي المنسجم والمتوازن في بناء شخصية المتعلم حيث تضمن له نموا وظيفيا سليما تكمن في إعداد الجسم على تحمل التعب الجسماني وتفريغ الضغوط والسلوك العدواني الطبيعي الكامنة في الكائن البشري ويحول دون ظهورها بشكل عنف سلبي ...



تقييم:

0

0

مشاركة رابط الصفحة:


التعليق على الموضوع عبر فيس بوك:

التعليق على الموضوع في الموقع:
الحسين | التدريس | 10/01/12
بارك الله فيك أخت خديحة ،لديك حس مهني عال ،وفقك الله
لما فيه خير الناشئة.
...........................................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

المهنة أو المهمة:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة

فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: etenma@gmail.com