المؤسسات التعليمية بالمغرب

خديجة محسن (MOHSINE KHADIJA)

مواضيع التربية والتكوين

معلومات خديجة محسن (MOHSINE KHADIJA)

الاسم: خديجة محسن (MOHSINE KHADIJA)
المؤسسة: مدرسة المختار السوسي
المهمة: أستاذة (التدريس)
مسجل منذ: 2011-10-04
آخر تواجد: 2018-02-08 الساعة 16:39:28
مجموع النقط: 84.78

إعلانات

موضوع المشاركة:
بيداغوجيا الادماج بين الارساء والالغاء
يـــــــــوم: 21 - 03 - 12 | القـراءات: 1935

مدرسة المختار السوسي بيوكرى

أستاذة المستوى الأول :خديجة محسن

تقرير حول تقييم بيداغوجيا الإدماج

1- بيداغوجيا الإدماج بين الإرساء والإلغاء:

قبل الحديث عن النتائج التي تم تحقيقها من خلال تجربتي في مجال إرساء بيداغوجيا الإدماج(بالمستوى المسند إلي ) ،لابد من استحضار المناخ التربوي الذي جاء ت فيه هذه البيداغوجيا على غرار باقي البيداغوجيات التي سبقتها والتي مافتئت تتراجع وتعوض ببيداغوجيا جديدة .

ولعل الظرف التاريخي الذي فسح فيه المجال لبيداغوجيا الإدماج للخروج للوجود بالحقل التعليمي ، كان بمثابة فترة بحث من طرف الوزارة لتجاوز بعض المعيقات التي اكتنفت المناهج الدراسية والتي كانت أقرب منه من العقم إلى التفتح على الطاقات الإبداعية لدى المتعلم ،والسماح له بالاندماج في الوسط السوسيو /اقتصادي/ ثقافي، إلا أن الوسط التعليمي تصدى لهذه البيداغوجيا الجديدة بالرفض دون أدنى محاولة لفهم مكوناتها رغم استفادتهم من تكوين قد يساعدهم على العمل بها ،علما أن الوزارة رصدت إعتمادات هائلة لتعميم هذه التكوينات في صفوف هيئة التدريس.

والغريب في الأمر أن هذا الرفض لا يستند إلى أي مبرر موضوعي نابع من تجربة أو دراسة ميدانية يمكن الاستناد إليها في تأكيد نجا عتها أو تأكيد عكس ذلك ،يضاف إلى ذلك عدم استيعاب موقف الوزارة من هذه البيداغوجيا ، علما أن بلاغا وزاريا نفى القطع مع بيداغوجيا الإدماج إلا بعد إجراء تقييم .

وهذا ما حدا ببعض الأساتذة إلى الإسراع بتحرير نموذج لمحضر اجتماع مجلس التدبير في شأن رفض العمل بهذه البيداغوجيا ،مما يؤكد أن هذا الرفض ليست له مبررات موضوعية ،ويمكن الاستئناس بهذا النموذج لإبراز ذلك:

المملكة المغربية
وزارة التربية الوطنية

الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين

جهة
...
نيابة إقليم
...

الموضوع: اجتماع مجلس تدبير المؤسسة في شأن بيداغوجيا الإدماج؛

- المرجع: المرسوم الوزاري رقم2.02.376 بتاريخ 17 يوليوز 2002؛
- القرار الوزاري رقم 03-1537 بتاريخ 22 يوليوز 2003؛
- المقرر الوزاري رقم 104 بتاريخ فاتح يوليوز 2011 ؛
- المراسلة الوزارية رقم 12-037 بتاريخ 16 فبراير 2012 ؛
- المراسلة النيابية رقم . بتاريخ ...
اجتمع أعضاء مجلس تدبير مؤسسة . الموقعون أسفله، يومه .... على الساعة . من أجل تقييم العمل ببيداغوجيا الإدماج، وبعد الاستماع إلى مختلف التدخلات ومناقشتها، تم التوصل إلى صعوبة تطبيق بيداغوجيا الإدماج بالمؤسسة للأسباب التالية
:
ü عدم ملاءمة الكتب المدرسية المعمول بها حاليا لبيداغوجيا الإدماج؛
ü غياب المصاحبة خلال أسابيع الإدماج؛
ü غياب تكوين متين في بيداغوجيا الإدماج لجميع الفاعلين؛
ü غياب التواصل على مستوى إرساء بيداغوجيا الإدماج؛
ü عدم جدوى تطبيق بيداغوجيا الإدماج في جميع المواد؛
ü معاناة الأساتذة من صعوبات كبيرة على مستوى التخطيط واستثمار الوضعيات؛
ü إرهاق كاهل الأستاذ بأعباء دون مراعاة ظروف الاشتغال من اكتظاظ وأقسام مشتركة.
وعليه، فقد اتفق جميع أعضاء مجلس التدبير، وبالإجماع، على عدم العمل ببيداغوجيا الإدماج بالمؤسسة إلى أن تتوفر الظروف المناسبة للاشتغال بها
.
والسلام
.
وحرر في . بـ
....
المقرر
:
توقيعات أعضاء مجلس التدبير

----

كما أن رفض هذه البيداغوجيا(حسب تحليل السطر الأخير من المحضر) مرتبط بتوفير الظروف المناسبة للاشتغال بها،والسؤال المطروح بإلحاح: "إن توفرت الظروف المطلوبة ،هل سيتم الاشتغال بهذه البيداغوجيا؟أم سيتم البحث عن مبررات أخرى...؟"

2- تقييم بيداغوجيا الإدماج :

في إطار استثمار وتقييم العمليات المرتبطة بإرساء بيداغوجيا الإدماج خلال الأسدس الأول من الموسم الدراسي الحالي ، يمكن إثارة مجموعة من الملاحظات حول سير هذه العملية أثناء التنفيذ ،والتي يمكن تصنيفها على النحو التالي :

1- خطوات المرحلة الأولى:

- الاشتغال مع التلاميذ ضمن الأسبوع الأول المخصص لتعلم الإدماج الذي يستهدف تنمية كفايات المتعلم عبر التعامل مع الوضعيات الإدماجية وتدريبه على تعبئة الموارد التي اكتسبها خلال أسابيع إرساء الموارد لتوظيفها في حل وضعيات إدماجية .

2- خطوات المرحلة الثانية:

- تخصيص الأسبوع الثاني لتقويم تعلم الإدماج، يتعامل خلالها المتعلم مع الوضعيات الإدماجية على اعتبار أنها وضعيات تستدعي منه تعبئة موارده مع استعمال شبكة التحقق للوقوف على مواصفات الإنتاج المنتظر .

- الاستعانة بشبكة التحقق لتمكين المتعلم من تصحيح ذاتي لإنتاجه .

- اعتماد شبكة التصحيح لتحديد مستوى تحكم المتعلم في كل معيار.

- ترجمة وتحويل المعايير المعتمدة في شبكة التصحيح إلى نقط تمنح للتقييم الإجمالي لإنتاج المتعلم.

3- خطوات المرحلة الثالثة:

- رصد مجمل التعثرات لدى المتعلمين وتصنيفها حسب حاجيات كل واحد منهم لمعالجتها حسب درجة ونوع التعثر.

- معالجة مختلف التعثرات في وضعيات مكافئة حسب حاجيات كل فئة.

اقتراحات:

ينبغي أن تتوفر في كراسات الوضعيات الإدماجية المواصفات التالية:

- وضوح الصور والرسوم ضمن الأسناد المقترحة في الكراسة (كراسة المستوى الأول كنموذج).

- استعمال الألوان في الأسناد لجلب انتباه المتعلم وتيسير استيعابه لموضوعها.

- ينبغي أن تكون كراسة الوضعيات الإدماجية مستهلكة (تستعمل مرة واحدة)،وتبقى عملية النسخ غير مجدية خاصة وأن المؤسسة لاتتوفر على آلة للنسخ.

خلاصــــــــــة:

رغم الإكراهات ومحدودية الوسائل المعتمدة وبساطتها تبقى بيداغوجية الإدماج ذات مردودية فعالة وإيجابية بمقدورها إكساب المتعلم مهارات وكفايات في مجال الإبداعي إن توفرت رغبة أكيدة وفهم عميق لإرساء هذه البيداغوجيا والاقتناع الكبير بالدور الذي تلعبه في تحقيق المردودية لدى المتعلم.


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك:

التعليق على الموضوع في الموقع:
عبدالله رزين | مدرس | 15/04/12
لا يكفي إن نجحت تجربة معينة في مجال العلوم الانسانية او فشلت ان نعمم النتائج بشكل مطلق ، لان الظروف تختلف والبيئات تتعدد والعوامل المؤثرة تتنوع ....وبالتالي فالنتائج لن تتشابه ، قد يلعب عامل الصدفة دوره ونتفاءل ...لكن يبقى النجاح نسبيا كيفما كانت الاحوال ولن تبلغ النسبة حتى 50 بالمائة لان التربة التي ابدعت البيداغوجيا غير تربتنا نحن ، فهذه الاخيرة تحتاج الى كثير من العناية في حد ذاتها أولا قبل ان نتحدث عن المعلم والمتعلم والقائمة طويلة ....المهم بلدنا اشبه بحقل تجارب غيرنا.
متتبع | قطاع :التربية والتعليم | 24/03/12
حضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــورو تجـــــــــــــــــــــــــــــدد
متتبع | قطاع :التربية والتعليم | 24/03/12

حضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــور تجـــــــــــــــــــــــــــــدد
...........................................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

المهنة أو المهمة:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة

فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: etenma@gmail.com