المؤسسات التعليمية بالمغرب

عبد الحفيظ البنداضي

الإبداعات الأدبية والفنية

معلومات عبد الحفيظ البنداضي

الاسم: عبد الحفيظ البنداضي
المؤسسة: مدرسة الداخلة
المهمة: أستاذ
مسجل منذ: 2012-04-28
آخر تواجد: 2021-07-01 الساعة 14:14:12
مجموع النقط: 33.92

إعلانات

موضوع المشاركة:
مثل الانسان في هذه الدنيا
يـــــــــوم: 11 - 05 - 12 | القـراءات: 1563

مثل الانسان في هذه الدنيا كمثل رجل التجأ من خوف فيل هائج الى بئر ،فتدلى فيها ، وتعلق بغصنين كانا على شفيرها ، فوقعت رجلاه على شيء في جول البئر ، فنظر اليه فاذا هو حيات أربع قد أخرجن رؤوسهن من أجحارهن .ثم نظر فاذا في قعر البئر تنين عظيم ، فاتح فاه ، منتظر أن يقع اليه الرجل فيبتلعه . فرفع بصره الى الغصنين فاذا في أصلهما جردان : أسود وأبيض ، وهما يقرضان الغصنين ، دائبين لايفتران .

وانه لكذلك ،اذ أبصر قريبا منه كوارة فيها عسل ، فذاق العسل ، فشغلته حلاوته وألهته لذته عن التفكير في شيء من أمره ، وأن يلتمس الخلاص لنفسه . ولم يذكر أن رجليه على حيات أربع ، لا يدري متى يفتكن به ، وان الجردين دائبان في قطع الغصنين . فلم يزل لاهيا غافلا ، مشغولا بتلك الحلاوة الزائلة ، حتى سقط في فم التنين ، فهلك .

فالبئر رمز الى الدنيا المملوءة افات وشرورا ، ومخافات وعاهات . والحيات الاربع رمز الى طبائع الانسان المنحرفة : فانها ، متى هاجت أو هاج أحدها ، كانت كسم الأفاعي ، والغصنان رمز الى الأجل الذي يدوم الى حين ، ثم ينقطع لامحالة ، والجردان : الأسود والأبيض رمز الى الليل والنهار الدائبين في افناء الأجل دائما دائما ، والتنين رمز الى الموت الذي لابد منه ؛ والعسل رمز الى الحلاوة القليلة ، التي ينال الانسان منها شيئا ، فيرى ، ويطعم ، ويشم ، ويلمس ، ويلهو عن شأنه ، فينسى أمر اخرته ، ويصد عن سبيل قصده . ابن المقفع (كليلة ودمنة )


تقييم:

0

0

مشاركة:




التعليق على الموضوع عبر فيس بوك:

التعليق على الموضوع في الموقع:
...........................................................

=== إضافة تعليق جديد ===
الإسم:

المهنة أو المهمة:

نص التعليق:

انقل محتوى صويرة التحقق في الخانة أسفله:
الصورة غير ظاهرة

فكرة وتصميم وبرمجة الموقع: أحمد زربوحي
للتواصل: e-mail: etenma@gmail.com